نتنياهو غداة هجوم مطار دمشق: نتحرك باستمرار لمنع تسلح أعدائنا

نتنياهو

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الأحد إن إسرائيل تتحرك “باستمرار” لمنع أعدائها من حيازة “أسلحة متطورة”، وذلك غداة هجوم على مطار دمشق الدولي لم يخلف أضرارا ونسبته السلطات السورية إلى إسرائيل.

ووفق بيان لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية فإن نتنياهو أكد أن “خطوطنا الحمراء أوضح من أي وقت مضى وتصميمنا على فرض احترامها أقوى من أي وقت مضى”.

ورفضت سلطات إسرائيل نفي أو تأكيد ما أوردته وكالة الأنباء السورية التي نقلت عن مصدر عسكري تعرض مطار دمشق الدولي لهجوم بالصواريخ من دون أن تشير إلى أضرار أو ضحايا.

وقال جلعاد أردان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الأحد إن حكومته تتحرك “لمنع تمركز عسكري إيراني في سوريا” لكنه لم يؤكد مسؤولية إسرائيل عن هجوم مطار دمشق الدولي.

وفيما تتجنب الحكومة الإسرائيلية إعلان تبنيها للهجوم، أكدت وسائل إعلام عبرية أن بلادها هي التي تقف خلف الهجوم.

وذكرت القناة العبرية الثانية الأحد، أن إسرائيل دمرت ليلة السبت طائرة نقل إيرانية من طراز بوينغ، بعد ساعات من هبوطها في مطار دمشق الدولي.

وأشارت القناة أيضا إلى أن الغارة الإسرائيلية استهدفت مخازن سلاح في حظائر طائرات بالمطار (ورشات ومخازن مخصصة للصيانة)، تم تمويهها بوضع شعارات الأمم المتحدة وشركة النقل العالمية DHL على سطحها، كما أظهرت صور أقمار صناعية نشرتها القناة.

وحسب القناة الإسرائيلية كان يفترض أن يتم تسليم السلاح الذي نقلته الطائرة الإيرانية إلى دمشق إما للنظام السوري أو لميليشيات شيعية موالية لطهران تقاتل إلى جانبه في سوريا.

واعترفت إسرائيل مؤخرا باستهداف مواقع عسكرية في سوريا، وقال مصدر عسكري في الجيش الإسرائيلي قبل نحو أسبوعين إن قواته نفذت 200 غارة على أهداف إيرانية في سوريا خلال العام الماضي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *