تطبيق يوفر الطعام للفقراء ويحارب الجوع

الجوع

“عدم توفر الطعام لأي شخص أو لأي طفل أمر مزعج. إنه يهزك من الأعماق. أتذكر حينما كنت طفلا ولا أجد الطعام، وكنت قادرا فقط على تناول وجبة واحد جيدة على مدار اليوم”.

جاءت حملة أوسكار إيكونيمو لتوفير الطعام للفقراء من طفولة مليئة بالجوع.

حينما مرض والده ولم يعد قادرا على العمل، أصبحت العائلة كلها جوعى.

لكن الآن يعتقد صاحب المشرع التكنولوجي في العاصمة النيجيرية أبوجا أن لديه الحل، لمشكلة تفاوت الحظوظ من الغذاء.

لقد ابتكر تطبيقا يسمى “Chowberry”، وهو يربط بين الأشخاص وبين الأغذية في محال البقالة، التي ستلقى عادة في سلال القمامة.

واستخدم التطبيق 35 بائع تجزئة، ومنظمات خيرية ومنظمات أخرى في البلاد.

في أحد متاجر البقالة في أبوجا، يفرغ أحد البائعين الأرفف المليئة بالسيمولينا، وهو نوع من الدقيق المطحون في عربات التسوق.

إنه يعد المنتجات لكي تجمع من جانب “ثرفتي سلاير”، وهي منظمة خيرية اشترت تلك المنتجات بأسعار مخفضة عبر تطبيق تشوبيري.

منتجات منخفضة الثمن

حين وقفنا في أحد الممرات، أمسك أوسكار بحاسوب لوحي ليشرح كيف يعمل هذا التطبيق.

ويقول: “لدينا نظام عبر هذا التطبيق، يسمح لبائعي التجزئة بوضع بيانات، عن المنتجات التي أوشكت صلاحيتها على الانتهاء”.

“هذه المنتجات تباع بأسعار مخفضة للغاية، لأنها اقتربت من نهاية فترة الصلاحية”.

وأضاف: “هذه الأطعمة ستلقى عادة في سلاسل القمامة من جانب التجار، لكن مع تطبيقنا فإن هؤلاء التجار لديهم وسيلة لإنقاذ خسائرهم”.

“في نفس الوقت فإن المنظمات الخيرية قادرة على أخذ هذه الأطعمة، بأسعار معقولة للغاية، وجمع أطمعة أكثر من أجل توزيعها”.

وحاليا يستطيع أي شخص أن يطلب أطعمة بأسعار مخفضة عبر الإنترنت، لكن هناك 15 منظمة خيرية لديها ميزة الوصول المفضل، لطلب كميات أكبر من الطعام.

تطبيق تشوبيري لديه قائمة من تفضيلات تلك المنظمات، ويرسل إليهم تحديثات، حينما يتلقى أنواع الأطعمة التي يحتاجون إليها من أجل برامج توزيع الطعام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *