الخلافات تشق صف الحلف “الروسي – الإيراني” الداعم لـ”الأسد”

ايران وموسكو

ظهرت خلافات جديدة في الحلف الدولي “الروسي – الإيراني” الداعم لرئيس النظام السوري، بشار الأسد؛ إذ وجهت طهران اتهامًا لموسكو ينذر بتطور الأمور.

وقال محافظ إيران في منظمة “أوبك”، حسين كاظم بور أردبيلي، -بحسب موقع وزارة النفط الإيرانية “شانا”-: إن “السعودية وروسيا أخذتا السوق رهينة في وقت يحاول فيه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقف مبيعات النفط الإيرانية تمامًا”.

وأضاف “أردبيلي”: أن روسيا والسعودية تزعمان بأنهما تسعيان لتحقيق توازن في سوق النفط العالمية ولكنهما تحاولان أخذ جزء من حصة إيران، على حد قوله.

وأشار إلى أن “الولايات المتحدة ستجد صعوبة في إيقاف صادرات بلاده النفطية تمامًا لأن السوق تعاني شحًا في المعروض بالفعل ولا يستطيع المنتجون المنافسون تعويض النقص”.

واتهم “أردبيلي” روسيا والسعودية بالترحيب بالعقوبات الأمريكية على إيران من أجل مصلحتهما الخاصة، محذرًا من أن مثل هذه التصرفات ستضر بمصداقية “أوبك”.

وكانت تقارير، ذكرت مؤخرًا أن طهران شعرت أن موسكو تعمل على إعادة إبعادها من سوريا والسيطرة هي على المقدرات في البلاد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *