ليبرمان: من مصلحتنا أن يعيد الأسد الوضع إلى ما قبل 2011

اسرائيل

قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، إن «الوضع في سوريا من وجهة نظرنا سيعود إلى ما كان عليه قبل الحرب وإن من مصلحة الأسد ومن مصلحتنا أن يكون الوضع مثل سابق عهده».

وأضاف أثناء تفقده لبطاريات صواريخ باتريوت في شمال “إسرائيل” أن «الجيش الإسرائيلي لن يسمح لطهران بتعزيز قوتها، لا عند حدودها الشمالية في سوريا ولا عند حدودها الجنوبية في قطاع غزة ولا خارج الحدود».

واعتبر ليبرمان انتشار عناصر «حزب الله» إلى جانب الإيرانيين في سوريا التحدي الأكبر لإسرائيل. وقال إن جيشه قادرٌ على مواجهة جبهتين في آن واحد.

وكان ليبرمان قد وصل إلى قاعدة عسكرية في الشمال، في اختتام تدريبات عسكرية واسعة النطاق، لتحسين قدرة قيادة الجيش على خوض وقيادة حروب على مختلف السيناريوهات، وفق “الشرق الأوسط”.

وقال في كلمته إن الدفاع الجوي والمضاد للطائرات مستعدان لأي طارئ، وفي لحظة الحقيقة يثبتان قدراتهما. وأضاف: «ما زلنا نتعامل مع سوريا كما كانت الظروف قبل الحرب، لا نتدخل في شؤون البلاد، وليس لدينا النية للتدخل إذا لم تكن هناك حاجة لذلك للحفاظ على مصالحنا الأمنية، ولا نبحث عن الاحتكاك مع أي طرف، ولكننا سنعرف كيف نرد على أي استفزاز من حدود لبنان أو سوريا أو غزة».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *