جهود ديبلوماسية لتحريك العملية السياسية في سوريا

استانا

تسارعت أمس الجهود الديبلوماسية لتحريك العملية السياسية في سورية، ولمحت آستانة إلى إمكان استضافتها مؤتمراً دولياً موسعاً لمناقشة الأزمة  السورية ، فقدأعلن النائب الأول لوزير خارجية كازاخستان مختار تليوبيردي أن بلاده مستعدة لمواصلة تقديم آستانة كساحة لعقد اللقاءات الدولية حول تسوية الأزمة السورية، ما أثار حفيظة المعارضة السورية.

وقال: «نحن على استعداد لمواصلة تقديم الساحة المطلوبة لأن منصة آستانة أثبتت نجاعتها، وهو ما يجري الحديث عنه في الأمم المتحدة وفي جنيف. ونحن مستعدون لتقديم هذه المنصة في حال اتفقت الأطراف المعنية على عقد اللقاءات هنا».

في المقابل، شدد الناطق باسم هيئة التفاوض السورية يحيى العريضي على أن «أي نتائج لـ (مفاوضات) سوتشي وآستانة يجب أن تصب في مسار جنيف الذي لا بديل منه». وأوضح لـ «الحياة» أن روسيا «كانت تسعى على الدوام إلى إعطاء آستانة بعداً سياسياً، واختصار القضية السورية في مسألة الدستور… بهدف إجهاض مسار جنيف»، مستبعداً «وجود أي فرص لحل حقيقي للقضية السورية عبر النهج الروسي».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *