اجتماع طارئ للمصالحة بين “تحرير الشام” و”تحرير سوريا”

تحرير الشام

كشف الشرعي العام لفصيل “فيلق الشام” التابع للجيش السوري الحر، عمر حذيفة، تفاصيل اجتماع الصلح الذي عُقد بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”.

وقال “حذيفة” في بيانٍ له: “بعد الاجتماع مع كل من (جبهة تحرير سوريا) و(هيئة تحرير الشام) كل على حدة، حيث انتهى الاجتماع مع الأخيرة، الساعة العاشرة ليلًا، من يوم الثلاثاء بتاريخ (2018/3/6) حيث عرضنا مبادرة الحل على كليهما”.

وأضاف: تقضي المبادرة التي عرضناها على الطرفين بـ”وقف إطلاق النار فورًا، وفتح الطرق وازالة السواتر الترابية منها، وتسهيل وصول المجاهدين إلى نقاط رباطهم على النظام”.

وتابع “حذيفة”: تضمنت المبادرة أيضًا “إطلاق سراح المعتقلين والأسرى من كلا الطرفين، وعدم المداهمات والملاحقات الأمنية لأي عنصر من عناصر الطرفين بين بعضهما”.

وأشار الشرعي العام لـ”فيلق الشام”، إلى أن “جبهة تحرير سوريا” وافقت على المبادرة، ووافقت “هيئة تحرير الشام” أيضًا ولكن بشروط تتعلق بحركة “نور الدين الزنكي”.

وأوضح “حذيفة” أن شروط “تحرير الشام” لم تشمل حركتي “أحرار الشام” و”صقور الشام”، مبينًا أن الشروط “استدعت منا جلسة ثانية ستُعقد، اليوم الأربعاء بتاريخ (2018/7/3)”.

وكانت اشتباكات اندلعت، منذ أكثر من أسبوعين، بين “الجبهة” و”الهيئة”؛ أسفرت عن وقوع قتلى وأسرى وجرحى من الطرفين، فضلًا عن مقتل وإصابة مدنيين في مناطق الاشتباكات التي تبادل فيها الفصيلان السيطرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *