أردوغان: لسنا بحاجة إلى وساطة فرنسية وتركيا لا تتحاور مع منظمة إرهابية

اردوغان

ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطابا شديد اللهجة في أنقرة، أعرب فيه عن حزنه العميق بسبب موقف فرنسا التي دعت تركيا إلى الحوار مع قوات سوريا الديمقراطية، معتبرا إياه “خاطئا تماما”. وأكد أردوغان أن تركيا لا تحتاج إلى وساطة فرنسية وأنها لا تقبل الحوار مع “منظمة إرهابية”.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إنه “حزن جدا” لموقف فرنسا “الخاطئ تماما” بعدما اقترحت باريس وساطة بين أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية، التحالف العربي الكردي، التي يقاتلها الجيش التركي في شمال سوريا.

وفي خطاب حاد ألقاه في أنقرة، صرح أردوغان “أود التاكيد أنني حزنت جدا للمقاربة الخاطئة تماما لفرنسا بخصوص هذا الموضوع”. وأضاف “من أنتم لكي تتحدثوا عن وساطة بين تركيا ومنظمة إرهابية؟”.

وأكد “لسنا بحاجة لوساطة (…) متى كانت تركيا تجلس إلى الطاولة مع منظمة إرهابية؟”.

وأعرب الرئيس التركي غاضبا “الذين يقولون +وعدنا وحدات حماية الشعب بدعمهم+، +يمكننا التوسط بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية+ (…) يتخطون حدودهم”.

وتابع في الخطاب “يمكنكم الجلوس إلى الطاولة مع منظمات إرهابية لكن تركيا ستواصل حربها ضد الإرهاب”.

وهاجم أردوغان فرنسا، وقال إنها “لم تقدم بعد كشفا لماضيها القذر والدموي” و”بعد هذا الموقف لم يعد لديها حق أن تشكو بشأن منظمات إرهابية وإرهابيين وهجمات إرهابية”.

وأكد الرئيس التركي إن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أدلى “بتصريحات غريبة” في اتصال حول سوريا الأسبوع الماضي. وأضاف “اضطررت لأن ألفت نظره إلى ذلك وإن كانت النبرة مرتفعة قليلا” دون مزيد من التفاصيل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *