عقوبات أمريكية جديدة تستهدف داعمي تنظيم داعش في آسيا وأفريقيا

تنظيم داعش

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات جديدة تستهدف عددا من المجموعات الداعمة لتنظيم داعش “الدولة الإسلامية” في جميع أنحاء العالم، مدرجة حاليا على اللائحة الأمريكية السوداء لوزارة الخزانة لـ”الإرهابيين”.
وتستهدف عقوبات وزارة الخزانة ثلاثة أشخاص وثلاث شركات. وأكدت الوزارة، في بيان رسمي صدر يوم أمس الجمعة، أن هؤلاء “يساعدون أنشطة تنظيم الدولة الاسلامية في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا”.
وصرّح مسؤول مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية في الوزارة، سيغال ماندلكر، في البيان أن “الادارة مصممة على الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية أينما كان، عبر الاقتطاع من مداخيله غير الشرعية”.
وأضاف “كل شخص أو كيان مستهدف ساهم في بث الرعب من تنظيم الدولة الاسلامية في منطقته في العالم”.
وهدف العقوبات الأول هو اسكالون أبوبكر الذي تعتبره واشنطن “مساهما أساسيا في تنظيم الدولة الإسلامية وشبكته في الفليبين منذ كانون الثاني/يناير 2016 على الأقل”، ويتهم بتقديم المال والسلاح والعتاد للتنظيم.
كما تستهدف العقوبات أيضا يونس إمري سكاريا وشركته “بروفيسيونيلر إلكترونيك” ومقرها تركيا والتي يشتبه بأنها قدمت دعما لوجستيا لتنظيم داعش.
كما فُرضت عقوبات أخرى على محمد مير علي يوفوس وشركتيه “العيبان ترايدينغ” و”المتفق كوميرشل كومباني” في الصومال بسبب دعم مجموعات تابعة لتنظيم داعش.
وبموجب القرار تم تجميد ممتلكات ومصالح هؤلاء الأشخاص والشركات في الولايات المتحدة الأمريكية ومُنع الرعايا الأمريكيون من القيام بأي معاملات معهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *