البنتاغون ينفي تقديم أي دعم لوحدات حماية الشعب في عفرين

وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين

أكد الرائد أدريان رانكين غالاوي، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” إن بلاده لا تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية YPG في منطقة عفرين جزءا من العمليات القتالية ضد تنظيم داعش في سوريا.
وأضاف رانكين غالاوي أن الولايات المتحدة الأمريكية ليس لديها أي صلة بعناصر وحدات حماية الشعب الكردية، ولا تدعمهم بالسلاح أو التدريب.
وأكد غالاوي أن بلاده تدعم العناصر المنضوية فقط ضمن قوات سوريا الديمقراطية، وأنها دعمت فقط المجموعات التي شاركت فعليا في العمليات القتالية لمكافحة تنظيم داعش.
ولفت غالاوي إلى أن واشنطن ليست أيضا جزءا من أي عملية عسكرية تركية محتملة في عفرين، مطالبا جميع الأطراف بعدم اتخاذ خطوات تؤدي إلى تصاعد التوتر.

وكانت مصادر إعلامية كردية قد أشارت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية سلمت سرا شحنة صواريخ مضادة للطائرات لوحدات الحماية الشعبية الكردية في عفرين، وذلك بالتزامن مع التصعيد التركي، وسط أنباء عن عملية عسكرية وشيكة هناك تشنها الأخيرة.
حيث قال موقع “NSO” الكردي إن الولايات المتحدة زودت YPG بصواريخ مضادة للطيران محمولة على الكتف، مبينا أن الصواريخ عبرت من “كردستان العراق” مرورا بمناطق سيطرة نظام الأسد في ريف حلب، وصولا إلى عفرين.
وبحسب الموقع، فإن الولايات المتحدة وضعت شروطا صارمة على استخدام هذه الصواريخ، حيث اشترطت على الوحدات عدم استخدامها إلا في حال تعرضت مدينة عفرين لهجمات تركية. فيما نفى الناطق الرسمي باسم وحدات الحماية الشعبية في عفرين، روجهات روج، هذه الأنباء.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد توعد، خلال كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، بأن بلاده ستدمر قريبا أوكار الإرهابيين في سوريا، بدءا من مدينتي عفرين ومنبج، بالريف الشمالي لمحافظة حلب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *