سيارات كيا صارت.. سورية

كيا

رولا عطالله

وقفت سوريا، مع بداية الأزمة، عن استيراد السيارات الجديدة لتلقى السيارات المستعملة رواجاً أكثر بسبب قلة العرض. ما أدى إلى ارتفاع أسعارها. اليوم تقوم إحدى الشركات السورية، وهي إعمار موتورز، بخطوة تهدف إلى إعادة انعاش سوق السيارات من خلال عودة استيراد قطع السيارات المرغوبة في السوق السورية، وتجميعها في معامل تابعة للشركة. وهذا ما يمكن الشركة من تشغيل يد عاملة سورية والتخفيف من الرسوم الجمركية، التي تفرض على استيراد السيارات المصنعة كاملاً في الخارج.

والبداية كانت مع إطلاق سيارات كيا من جديد في السوق السورية، بالاتفاق مع الشركة المصنعة في كوريا الجنوبية. ويوضح مدير في شركة إعمار موتورز أنه تم اختيار سيارات كيا، كونها كانت تأخذ 30% من السوق في سنوات ما قبل الأزمة. ويتوقع أن تكون لها ذات الحصة بعد طرحها من جديد. وهي تعتبر الأكثر مبيعاً في سوريا بسبب سعرها المناسب وجودتها.

وحول لجوء الشركة إلى الاعتماد على تجميع السيارات الجديدة بدلاً من استيرادها كاملة، يقول إن فكرة التجميع مبنية على الاستفادة من تشغيل اليد العاملة المحلية. فشركة إعمار موتورز لديها نحو 2000 موظف، بين إداري وعامل، كما أن شراء سيارة مجمعة أقل كلفة على المستهلك.

ومن المقرر ضمن الخطة المستقبلية للشركة أن تقوم بتصنيع ما لا يقل عن 30% من أجزاء السيارة محلياً من خلال التعاقد على سبيل المثال مع شركة محلية لتصنيع الزجاج أو الفرش الخاص بالسيارات، ووفق مواصفات خاصة.

ويشير إلى أن الطاقة الانتاجية للشركة هي 30 ألف سيارة سنوياً، تنتج في معمل الشركة الموجود في المنطقة الصناعية في حسياء، وهو الأكبر في سوريا، وثالث معمل تجميع في الشرق الأوسط. وقد تم البدء بتصنيع 3 أنواع من السيارات هي بيكاتو، سيراتو وسورينتو والشاحنات بطرازيها (K2700/K4000)، التي تلبي حاجات السوق المحلية. وتبدأ أسعار السيارات من 7 ملايين ليرة سورية وصولاً إلى 20 مليون ليرة سورية. وتعتزم الشركة بيع السيارة عن طريق التقسيط مع بداية العام الجديد، بعد الاتفاق مع عدد من البنوك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *