جراح بريطاني يمهر أعضاء مرضاه الداخلية بحروف اسمه في سابقة جنائية غريبة من نوعها

جراحة
في أول سابقة جنائية من نوعها، اعترف جراح بريطاني بانتهاك حقوق مريضين بعد أن دمغهما من خلال التوقيع بأحرف اسمه الأولى على كبدي المريضين أثناء إجراء عمليتي زرع لهما.

وأقر سيمون برمهال الأربعاء بأنه مذنب في القضيتين، فيما وصفها الادعاء بأنها “سابقة في القانون الجنائي”.

وحسب اسوتشيدبرس، استخدم برمهال مكواه للأوعية تعمل بشعاع الأرغون، للتوقيع بأحرف اسمه الأولى.

من جانبه، قال المدعي توني بادنوس إن الدمغ “تطبيق متعمد لقوة غير مشروعة ضد مريض تحت تأثير مخدر”، مشددا على أنها إساءة استغلال لوضع برمهال.

واستقال الجراح (53 عاما) من مستشفى الملكة إليزابيث في برمنغهام عام 2014، بعد اكتشاف طبيب آخر ما فعله وهو ما ترتب عليه إجراءات تأديبية.

وأطلقت السلطات سراح برمهال بكفالة ومن المقرر أن تصدر محكمة برمنغهم كراون وسط بريطانيا حكما بحقه يوم 12 يناير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *