بوتين وأردوغان يؤكدان خلال قمة سوتشي على دعمهما للحل السياسي في سوريا

فلاديمير بوتين و رجب طيب أردوغان في سوتشي

أكد الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان أن مناطق خفض التصعيد في سوريا أعطت دافعا قويا لتسوية الأزمة السورية سياسيا كما لفتا إلى التعاون الوثيق بين الدولتين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية.
وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحفي جمعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد قمة استمرت لأربع ساعات في منتجع سوتشي على البحر الأسود، إن تركيا وروسيا متفقتان على تهيئة الظروف في سوريا حاليا للمضي قدما في اتجاه التسوية السياسية.
وكان أردوغان قبل لقائه ببوتين قد صرح أن من لا يعتقدون بجدوى الحل العسكري للصراع في سوريا عليهم أن يسحبوا قواتهم، في إشارة للاتفاق الذي أعلن عنه بوتين ودونالد ترامب أن “لا حل عسكريا في سوريا”، وأضاف أردوغان “لدي مشكلة في فهم هذه التصريحات. إذا كان الحل العسكري خارج الحسابات فعلى من يقولون ذلك سحب قواتهم”.
وفي بداية اللقاء مع بين الرئيسين، أعرب بوتين عن ارتياحه بالقول “نعمل في الواقع على كل محاور التعاون، ولدينا العادة الحسنة التي تقضي بمناقشة مواضيع الساعة بطريقة عملانية”. فيما أكد أردوغان أنه “على قناعة بأن لقاءنا سيكون فعالا جدا”.
كما ناقش أردوغان خلال لقائه ببوتين مؤتمر الحوار السوري في سوتشي الذي أعلنت عنه موسكو والأطراف التي ستشارك فيه، بالإضافة إلى تحركات الجيش التركي في إدلب وعفرين بموجب تفاعمات أستانة، وتفاصيل صفقة شراء منظومة “إس 400″ للدفاع الجوي الصاروخي.
وتطرقت المحادثات أيضا إلى العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية بين البلدين، حيث أكد أردوغان تأييد بلاده لـ”رفع القيود المتبقية على التجارة مع روسيا”.
فيما أشار بوتين إلى أنه أطلع أردوان على البيان الروسي الأمريكي المشترك حول سوريا، وقال إن “عمل روسيا وتركيا وإيران كدول ضامنة لعملية أستانة لا يزال يثمر عن نتائج إيجابية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *