الوحدات الكردية تسلم مسؤولين من روسيا والشيشان مجموعة من أبناء وزوجات تنظيم الدولة

زياد السبسبي مع زوجات وأبناء عناصر داعش في القامشلي

سلمت وحدات حماية الشعب الكردية في محافظة الحسكة زوجات وأطفال مقاتلين من روسيا والشيشان وداغستان وكازاخستان لمسؤولين روس، بعد العثور عليهم في مدينة الرقة إثر طرد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” منها الشهر الماضي.
وقال الناطق باسم الوحدات، نوري محمود، للصحفيين في مدينة القامشلي “نحن نسلم أسر مقاتلي تنظيم داعش رسميا إلى دولة روسيا”، كما أشار المسؤول في الإدارة الذاتية، عبد الكريم عمرو، “نسلم المواطنين الروس، الذين لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين”، مؤكدا تسليم 13 امرأة و29 طفلا إلى المسؤولين الروس.
ولفتت مصادر ميدانية ونشطاء إلى أن النساء والأطفال الذين تم تسليمهم لمسؤولين روس هم دفعة ثانية سبقتها مجموعة أخرى تم تسليمها من من زوجات وأطفال مقاتلي تنظيم داعش الشيشانيين والروس والداغستانيين والكازاخستانيين.
وقد حضر التسليم السيناتور زياد السبسي ممثل الرئيس الشيشاني ونائب رئيس هيئة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الروسي والجنرال ألكسي كيم ممثلا عن دولة روسيا.
وكانت قوات سورية الديموقراطية قد أعلنت في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي السيطرة على كامل مدينة الرقة التي كانت عاصمة التنظيم المتطرف في سوريا.
وبعد استيلائه على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق سنة 2014، أعلن التنظيم إنشاء “دولة الخلافة” التي اجتذبت آلاف المقاتلين الأجانب، وخصوصا من الاتحاد الروسي ودول الاتحاد السوفييتي السابق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *