الأرجنتين تصدر قانون تأشيرة جديد والسوريون أكبر المستفيدين

مدينة قرطبة الأرجنتين

أطلقت الأرجنتين نظام تأشيرات جديد يسمح للأشخاص المتضررين من الصراع في سوريا إذا كان لديهم في البلاد كفيل مستعد لتغطية نفقات معيشتهم خلال العام الأول الحصول على إذن بدخول البلاد في إطار برنامج “Programa Siria” الحكومي.
لم يكن لدى طوني كساب فكرة واضحة عما كان يخبئ له المستقبل عندما فر من منزله في مدينة حمص ووصل إلى الأرجنتين في العام الماضي. وقد حصل ابن السادسة والعشرين من العمر على تأشيرة إنسانية في إطار برنامج البلاد الجديد الخاص باللاجئين السوريين، وهو يدير الآن مطعم وجبات جاهزة ويعدّ أطباقا شرق أوسطية لسكان مدينة قرطبة.
قبل أعوام قليلة، لم يكن يتخيل أن يغادر حمص أو حتى أن يعمل على بعد 8,000 ميل عنها، على الرغم من الصراع الدموي الذي اندلع في وطنه منذ عام 2011.
وكاد طوني، الذي يحمل شهادة جامعية في مجال السياحة، يلقى حتفه خلال انفجار، الأمر الذي ساعده على اتخاذ القرار بأن الوقت قد حان للمغادرة. إنه واحد من بين 320 سوريا يعيشون الآن في الأرجنتين في إطار برنامج “Programa Siria” الحكومي الذي يمنح تأشيرات إنسانية للأشخاص المتضررين من الصراع في سوريا إذا كان لديهم في البلاد كفيل مستعد لتغطية نفقات معيشتهم خلال العام الأول.
تم إطلاق البرنامج في عام 2014، وتم تعزيزه في ايلول 2016 عندما أعلن الرئيس ماوريسيو ماكري أن الأرجنتين مستعدة لاستقبال 3,000 سوري. وقد تم تعديل القانون الذي يتطلب أن يكون للمتقدمين بطلب الحصول على تأشيرة أفراد من عائلاتهم في البلاد. وبالتالي أصبح بإمكان أي مواطن أرجنتيني أو منظمة غير حكومية أرجنتينية الآن أن تصبح كفيلا للاجئ أو المهاجر من الناحية النظرية، وأن تستضيفه.
وكان طوني الأوفر حظا من غيره، إذ قدّم عمه فرحان كساب الوثائق اللازمة إلى دائرة الهجرة الأرجنتينية ليكفل ابن أخيه، وهو يعيش في ثاني أكبر مدينة في الأرجنتين، قُرطُبة، منذ عام 1998، ويمتلك الآن سلسلة من المطاعم.
في البداية، عمل الإثنان معا في مقر العمل، حيث تعلم طوني طهي الوجبات العائلية. وعندما أدرك أن التحدث باللغة العربية مع فرحان كان يعيق لغته الإسبانية، طلب الانتقال إلى فرع بيع الوجبات الجاهزة الثاني، الذي يديره الآن. حيث يقول طوني: “لا يعرف الناس هنا الكثير عن المطبخ العربي، لذا فهذه فرصة لأسلط الضوء على ثقافتي”.
تعطي فيرونيكا سيغوي، وهي مدرّسة اللغة الإسبانية الخاصة به دروسا مجانية للمتحدثين باللغة العربية في جامعة قرطبة الوطنية، مع التركيز على ممارسة المحادثة والفهم. وتشرح سيغوي قائلة: “التفاعل هو أهم شيء، وتأتي الكتابة في المرتبة الثانية، لأنها تختلف كثيرا عن اللغة العربية”.
وتشمل ركائز البرنامج الأخرى نظام تطوع تديره القبعات البيضاء، وهي منصة مساعدات إنسانية تشكل جزءا من وزارة الخارجية الأرجنتينية، وإحدى هيئات الدولة العديدة التي تشكل مجموعات عمل وطنية وإقليمية أو Mesas Siria (طاولات حوار من أجل سوريا) لمساعدة السوريين على التكيف مع الحياة في الأرجنتين.
وفي قرطبة، تم جمع طوني مع المتطوع غونزالو فيوري، وهو محامٍ ساعد الشاب السوري كثيرا في الوقوف على قدميه. ويُطلب من الثنائي بصورة رسمية أن يجتمع ثلاث مرات في الشهر، ويكون على فيوري تقديم تقارير منتظمة إلى القبعات البيضاء، ولكن سرعان ما أصبحا صديقين وهما يلتقيان الآن بصورة اجتماعية.
وقال غونزالو البالغ من العمر 26 عاما، والذي يتابع دراسته الآن للحصول على درجة الماجستير في العلاقات الدولية: “أتعلم من طوني أمورا أكثر من كتب الدراسة”. باستخدام اللغة الإنكليزية كلغة مشتركة، كوّن الإثنان رابطا قويا. ويأمل طوني أن يتحدث في نهاية المطاف باللغة الإسبانية مع صديقه طوال الوقت.
تجدر الإشارة إلى أن الأرجنتين هي واحدة من بين مجموعة من البلدان في أمريكا الجنوبية التي وافقت على استقبال المزيد من اللاجئين المعاد توطينهم، وستبدأ قريبا باستقبال لاجئين سوريين مقيمين في لبنان تمت إحالتهم من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
ولكن، لم يتم إدماج جميع السوريين مثل طوني، وتحاول السلطات تعزيز عناصر الإدماج في البرنامج من أجل إحداث الفارق، مثل دروس اللغة وتعيين متطوع محلي.
وقال دييغو بونتي الذي يدير دائرة الهجرة الوطنية في قرطبة: “يجب أن يأتي الإدماج من الجانبين. فيمكن للدولة أن توفر الأدوات، ولكن على الأشخاص بذل جهود أيضا”.
مع وجود 35 سوريا يقيمون في المنطقة و15 آخرين يتوقع أن يصلوا قريبا، يتمثل دوره في “تسريع عملية التكيف” من خلال وضع تدابير مثل الدروس المجانية في اللغة الإسبانية وشبكات التوظيف المحلية.
عند سماع قصة طوني، بات غونزالو يقدّر أكثر ما يملكه في الحياة. ووفق المفوضية، يشكل عنصر المساعدة الطوعية سمة مميزة لسياسة الأرجنتين.
وقالت ميشيل مانكا دي نيسا، الممثلة الإقليمية لمكتب المفوضية في جنوب أمريكا اللاتينية: “يتميز سكان جنوب أمريكا اللاتينية بالسخاء تجاه اللاجئين. ويعدّ برنامج Programa Siria مبادرة مبتكرة وهو يمثل فرصة ممتازة يمكن للمجتمعات المحلية من خلالها مساعدة اللاجئين”.
تقدم المفوضية الدعم التقني والمالي للبرنامج من خلال آلية الدعم المشترك للبلدان الناشئة في مجال إعادة التوطين، وهي إطار تعاون مشترك مع المنظمة الدولية للهجرة. وتركز موارد الآلية على تعزيز القدرات المؤسسية ودعم عملية اختيار اللاجئين السوريين واستقبالهم وإدماجهم في الأرجنتين.
كما تتلقى الأرجنتين دعما من المبادرة العالمية لرعاية اللاجئين التي تساعد البلدان على وضع نماذج رعاية مجتمعية من أجل اللاجئين، مستفيدة من تجربة كندا.
وقال إستيبان توميه فوينتس، وهو مستشار لمجلس الوزراء في برنامج Programa Siria، بأن الأرجنتين تعتزم استقبال 100 سوري آخرين هذا العام، ليصل عددهم الإجمالي إلى 420. وهو يركز على المدى الطويل على تنظيم الوكالات الاتحادية والمحلية بأكبر قدر ممكن من الفعالية لمساعدة اللاجئين والمهاجرين الواصلين حديثا على التخطيط لما بعد الأشهر الـ12 الأولى مع الكفيل، والتأكد من أنهم يتمتعون على نحو فعال “بجميع الحقوق والفرص نفسها التي يتمتع بها الأرجنتينيون”.
بعد أقل من عام في البلاد، يسعى طوني إلى التقدم بطلب للحصول على الجنسية. وهو يستكشف إمكانيات المصادقة على شهادته السورية في قُرطبة، حتى يتمكن من البحث عن وظائف في مجال السياحة عندما تصبح لغته الإسبانية جيدة بما فيه الكفاية.
يقول: “أنا أكره أن أكون مختلفا، لذا أريد أن أتعلم اللغة وأن أكون مثل الناس العاديين الآخرين هنا، لا أريد أن يراني الناس كـ”شاب سوري” فحسب. نحن ممتنون للأرجنتين لأنها استقبلتنا. الشعب هنا لطيف جدا. وأود أن أشكر الأرجنتين على كل شيء”.
ويشكل برنامج Programa Siria أحد المخططات المصممة لمساعدة اللاجئين السوريين على السفر إلى دول ثالثة بطريقة منظمة. ويقدم البرنامج مثالا على تقاسم المسؤولية يمكن أن يتكرر أو أن يعتمد من قبل حكومات أخرى كجزء من الجهود الرامية إلى وضع ميثاق عالمي بشأن اللاجئين وإيجاد سبل للاستجابة بشكل مشترك لتحركات اللاجئين بدلا من ترك مجموعة من البلدان تتحمل العبء لوحدها.
وتتولى المفوضية قيادة عملية وضع الميثاق العالمي، وستجرى مناقشات بشأن هذا الموضوع في جنيف هذا الشهر. وسيتم التركيز بشكل أساسي على مساعدة اللاجئين على إيجاد حل لمحنتهم، بما في ذلك العودة إلى ديارهم طوعا عندما تسمح لهم الظروف بذلك أو إيجاد سبل لكي يعتمدوا على أنفسهم في بلد اللجوء أو الانتقال إلى بلدان ثالثة.
قبل المحادثات، اقترحت المفوضية مجموعة من التدابير في إطار ورقة تصور بشأن كيفية توسيع مسارات تكميلية وطرق بديلة لدخول اللاجئين إلى البلدان الثالثة بالإضافة إلى طرق إعادة التوطين التقليدية. والهدف من ذلك هو إدراج هذه التدابير في برنامج عمل كجزء من الميثاق بشأن اللاجئين.
وتشمل هذه التدابير برامج الرعاية المجتمعية وبرامج قبول الحالات الإنسانية، وتوسيع معايير الأهلية وتبسيط إجراءات لم شمل الأسر، وتسهيل الحصول على التعليم من خلال المنح الدراسية ودورات التلمذة الصناعية ودورات التدريب، وتوسيع نطاق مخططات تنقّل اليد العاملة لتشمل اللاجئين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *