مقتل كبير مستشاري الحرس الثوري في معارك درعا

1

أعلنت فصائل “البنيان المرصوص”، اليوم الجمعة، عن قتلها مجموعة من الميليشيات الموالية لنظام الأسد، بينهم مستشار إيراني، وقيادي لبناني في حزب البعث، خلال المعارك الجارية على جبهات درعا ومحيطها.

وذكرت غرفة عمليات البنيان المرصوص، التي تخوض في درعا معركة الموت ولا المذلة أنها قتلت المستشار في الحرس الثوري الإيراني “حيدر جليلوند”، إضافةً إلى ثلاثة من الميليشيات الأفغانية منتمين إلى “لواء فاطميون”، وقيادي لبناني في “حزب البعث” بلبنان، وذلك خلال المعارك الدائرة على جبهة المنشية ومخيم درعا.

ومن جانبها أكَّدت وكالة تسنيم الإيرانية مقتل “حيدر جليلوند” كبير المستشارين العسكريين الإيرانيين، خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة في مدينة درعا.

وأضافت الوكالة، أن “جليلوند” متزوج ولديه طفلتان ويسكن في مدينة كرج، التابعة لمحافظة طهران العاصمة، وأنه التحق بالمقاتلين الإيرانيين الذين يقاتلون في سوريا بشكل تطوعي.

وفي السياق ذاته أعلنت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” عن عطب دبابة تابعة لميليشيات الأسد، عقب استهدافها على جبهة مخيم درعا.

ويشارك عدد من الميليشيات المنضوية تحت الحرس الثوري الإيراني في القتال إلى جانب نظام بشار الأسد، أبرزها “لواء الزينبيون” الباكستاني و”لواء فاطميون” الأفغاني، إلى جانب ميليشيات شيعية عراقية وحزب الله اللبناني.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كشف في وقت سابق، أن عدد قتلى الحرس الثوري والميليشيات الشيعية التابعة له في سوريا بلغ أكثر من 10 آلاف شخص، منذ اندلاع الثورة السورية.

ونشرت “البنيان المرصوص”، في 7 حزيران/يونيو، إحصائية لنتائج معركة “الموت ولا المذلة”، التي انطلقت بتاريخ 12 شباط/فبراير الماضي، ولا تزال مستمرة حتى اليوم، مؤكدةً أن قوات الأسد خسرت 307 من عناصرها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *