بقايا عظمية بالمغرب تزعزع فكرة نشأة الجنس البشري

جماجم

كشف أحد الباحثين فى علم الأجناس البشرية “الأنثروبولوجيا”، عن بقايا عظمية بمنطقة جبلية مغربية يزيد عمرها على 100 ألف عام عن أي رفات أخرى معروفة للجنس البشري (هومو_سابينس ).

وحدد علماء أن الجماجم وعظام الأطراف والأسنان التي تخص 5 أفراد على الأقل تعود إلى نحو 300 ألف عام مضت .

وقال أحد الباحثين إن قدم البقايا العظمية مدهش، لكن اكتشافها في شمال إفريقيا وليس الشرق أو حتى إفريقيا جنوب الصحراء يتحدى التوقعات أيضا،وفق لـ”العربية”.

وكانت الجماجم والأوجه والأسنان شبيهة بنظيراتها في الإنسان المعاصر، لكن الجمجمة الممدودة أظهرت أن الدماغ احتاج مزيدا من الوقت ليتطور إلى شكله الحالي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *