إقامة الخمس سنوات للاجئين في أوروبا .. حقيقة أم مجرد إشاعة

المانيا

حسام حميدي – شاهدون – ألمانيا
أكد مصدر مطلع فضل عدم الكشف عن اسمه أن لا صحة حتى الآن حول ما يتم تداوله على بعض المواقع الاعلامية عن توجه الدول الأوروبية لتعديل مدة إقامات اللجوء الممنوحة في أوروبا لتصبح خمس سنوات.
واضاف المصدر في تصريح خاص لشاهدون: “على الأقل في ألمانيا حتى الآن لا يوجد أي توجه أو أي دلالات على قرب صدور مثل هذا القانون، بل على العكس فخلال العام الماضي كان واضح توجه الحكومة الألمانية تحديداً لخفض مدة اللجوء الممنوجة لطالبيه، من عبر اقامات الحماية”، لافتاً إلى أن التوجه الكثر وضوحاً حاليا هو الميل لخفض معدل منح الإقامات وليس زيادة مدتها.
وبين المصدر، أن وبعد العمليات الإرهابية التي تزايدت في أوروبا خلال العامين الفائتين، فإن أولوية الحكومات الأوروبية اليوم وخاصة ألمانيا تتجه للتدقيق أكثر في الثبوتيات وجنسيات طالبي اللجوء، خاصة مع ارتفاع عدد الوثائق المزورة التي قدمت خلال المقابلات والتي انكشف عدد كبير منها.
وبين المصدر أن تفاصيل اللجوء ومدته تعود لتفديرات كل دولة على حدة، مضيفاً: “حتى وإن كان اللاجئ يخضع لاتفاقية جنيف من الناحية القانونية، إلا أن الكثير من النواحي الأخرى مرتبطة بقوانين بلد اللجوء الخاصة، وتحديداً مدة الاقامة والفوانين المتعلقة بالجنسية، إلى جانب الحقوق المالية والواجبات الاجتماعية للاجئ”.
يشار إلى أن الحكومة الألمانية أصدرت في وقت سابق قرارا بإعادة النظر في مئة ألف قرار لجوء منح للاجئين خلال العامين 2015 – 2016، وكان موقع شاهدون قد نشر في وقت سابق تقاصيل هذا القرار وحيثياته، والشريحة المستهدفة منه.
للاطلاع أكثر على تفاصيل قرار إعادة دراسة قرارات اللجوء على الرابط :

http://www.shahedon.com/2017/06/لهذه-الأسباب-ألمانيا-تعيد-النظر-بملفا/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *