بقايا عظمية لنوع غير معروف من الكائنات يشبه البشر

hqdefault

فتتح في جنوب أفريقيا معرض يضم أكبر تشكيلة من بقايا عظمية لكائنات شبيهة بالبشر، ويضم المعرض أكثر من ألف قطعة عظمية أصلية من جنس “هومو ناليدي”، جرى اكتشافها في كهوف قرب موقعي “ستيركفونتين” و”سوارتكرانسفي” عام 2015، على بعد 40 كيلومترًا تقريبًا إلى الشمال الغربي من جوهانسبرغ.

ويقام معرض «شبيه الإنسان» في مركز «ماروبنغ»، على بعد 15 كيلومترًا من مواقع الحفر التي استخرجت منها القطع العظمية، التي وضعت داخل صناديق زجاجية.

وفي السابق، ساد اعتقاد بأن هومو ناليدي عاش قبل نحو 2.5 مليون عام، لكن بيانات لاحقة رجحت أنه كان يجوب غابات أفريقيا قبل 236 ألفًا إلى 335 ألف عام، وهي تقريباً نفس الفترة الزمنية التي من المعتقد أن الإنسان الحديث ظهر فيه.

وعلى مدى عقود أجمع العلماء على أن أسلاف البشر الأوائل، أو ما يعرف بـ« الإنسان شبيه القرد»، نشأوا في أفريقيا، وهي وجهة نظر طرحها للمرة الاولى عالم التاريخ الطبيعي الإنجليزي تشارلز داروين في القرن التاسع عشر.

لكنّ بحثًا نشر قبل أيام طعن في هذا الرأي، وأورد تفاصيل حفريات من اليونان وبلغاريا لمخلوقات قريبة الشبه بالقردة عاشت قبل 7.2 ملايين عام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *