فيون يتصدر انتخابات اليمين بفرنسا وساركوزي يقر بالهزيمة

%d9%81%d9%8a%d9%88%d9%86

تصدر رئيس الوزراء الفرنسي السابق، فرنسوا فيون، بفارق كبير اليوم الأحد الدورة الأولى من الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي البالغة الأهمية بالنسبة إلى الانتخابات الرئاسية في 2017، بحصوله على 43.3% من الأصوات، بحسب نتائج شملت أكثر من نصف مكاتب الاقتراع.

ورقة اقتراع لصالح فيون

وأقر نيكولا ساركوزي بهزيمته في الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي، معلناً انسحابه من الحياة السياسية.  كما كشف أنه سيصوت شخصياً لفرنسوا فيون في الدورة الثانية، تاركاً لناخبيه حرية التصويت لمن يشاؤون. ودعا مناصريه إلى أن “لا يتبعوا يوما طريق التطرف” السياسي.

ولم يحصل الرئيس الفرنسي السابق إلا على 22.9% من الأصوات، مقابل 26.7% لرئيس الوزراء الأسبق آلان جوبيه، بحسب النتائج التي نشرها موقع الانتخابات التمهيدية لليمين.

وقال ساركوزي (61 عاما): “لدي احترام كبير لآلان جوبيه، لكن الخيارات السياسية لفرنسوا فيون هي أقرب إلي”، في إشارة إلى البرنامج الاقتصادي الليبرالي لرئيس وزرائه السابق الذي يعتمد نهجا محافظا في القضايا الاجتماعية.

ساركوزي يقر بالهزيمة

ساركوزي خلال الاقتراع

وأردف ساركوزي وقد بدا عليه التأثر بشكل واضح “حظا موفقا لفرنسا، حظا موفقا لكم أعزائي (المواطنين)، كونوا متأكدين من أنني فرنسي وسأبقى فرنسيا، ومن أن أي شيء يمس فرنسا من قريب أو بعيد سيمسني دائما بشكل شخصي”.

وقال “أنا هكذا، نحن لا نتغير، لا أشعر بأي مرارة أو بأي حزن، وأتمنى الخير لبلدي ولكم أعزائي (المواطنين) ولمن سيكون عليه أن يقود هذا البلد الذي أحبه كثيرا. اليمين أعطى صورة جيدة، أنا مسرور للمشاركة في هذه المعركة، وداعا للجميع”.

 وبعد خروج ساركوزي من السباق، يدخل المتنافسان الآخران، فيون وجوبيه، جولة الإعادة يوم الأحد القادم.

جوبيه عند باب أحد مراكز الاقتراع

المرشحان المتأهلان للدورة الثانية فيون وجوبيه

وكان فيون (62 عاما) حقق اختراقا كبيرا في استطلاعات الرأي الأخيرة، وهو يتبنى برنامجا ليبراليا على الصعيد الاقتصادي، ومحافظا على المستوى الاجتماعي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *